أشارت وزارة التربية إلى أن امتحانات الثانوية العامة خلال العام الدراسي الحالي ستتم وفق نظام الامتحانات المعمول به خلال السنوات الماضية وأنه سيتم تطبيق نظام دورة الإكمال اعتبارا من العام الدراسي القادم 2012-2013.

ونقلت وكالة الأنباء السورية (سانا) عن وزير التربية الدكتور صالح الراشد قوله إن "نظام الامتحانات سيبقى هذا العام دون تغيير عن الأعوام الماضية وسيطبق نظام الإكمال بالتزامن مع إدخال المناهج الجديدة للصف الثالث الثانوي وذلك في إطار خطة الوزارة لتطوير المناهج والامتحانات وجوانب العمل التربوي الأخرى".

وكانت وزارة التربية اعتمدت للعام الدراسي الحالي مناهج جديدة لبعض الصفوف (الخامس والثامن الأساسيين والصف الثاني الثانوي بفرعيه العلمي والأدبي)، في حين أشارت إلى أن المناهج الجديدة ستنجز بشكل كامل حتى عام 2014.

ولفت الوزير الراشد إلى أن "الوزارة تعمل على تهيئة الظروف المناسبة أمام الطلاب لتمكينهم من تقديم امتحانات نموذجية وفق مناهج ومعايير امتحانيه جديدة ومعالجة كل مستلزمات نجاح تطبيق دورة الإكمال".

وأوضح الوزير الراشد أن "نظام الإكمال يتطلب نجاح الطالب في كافة المواد الدراسية وانتظام الدوام بالمدارس بما يسمح للأسرة التعليمية وضع علامات درجة أعمال الطالب بما يتناسب مع مجهوده خلال العام الدراسي بدقة وموضوعية ووضع معايير للمدارس الثانوية وعدم إعطاء أي استثناء بتجاوز معايير الخارطة المدرسية"..

وكانت الحكومة وافقت مؤخرا، على مشروع قانون يقضي بإقامة دورة امتحانية ثانية للشهادة الثانوية العامة، بحيث تجري الامتحانات في كل عام على دورتين.

وسبق لمصادر مطلعة في وزارة التربية أعلنت انه بدءا من العام الدراسي الحالي سيتم تطبيق نظام الدورة الامتحانية التكميلية للشهادة الثانوية العامة بفرعيها العلمي والأدبي للطلبة النظاميين والأحرار لدورة عام 2011 – 2012.

يذكر أن وزارة التربية أعلنت منذ ثلاثة أعوام أنها أعدت مشروع مرسوم لتطوير نظام الامتحانات للشهادة الثانوية العامة بهدف "توفير بيئة تربوية ونفسية أفضل لدى الطلاب وتحفيزهم على أداء امتحاناتهم في الشهادة الثانوية العامة بشكل أفضل"، حيث ينص على "تطبيق نظام الدورة الثانية التي تسمح للطلبة الراسبين بثلاث مواد على الأكثر بالتقدم لامتحانات الدورة الثانية والسماح للطلبة الناجحين الذين يرغبون بتحسين معدلاتهم بالتقدم ثانية لامتحانات الدورة الثانية في بعض المواد".


 ⋅