يوميات طالب بكلوريا... الارادة
الأحد الماضي..... ذهبت إلى مدرستي كما أفعل كل أسبوع.....
جلست على مقعدي منتظرا بدء الحصة الأكثر مللا في حياتي.......وبعد قرابة الثلاث دقائق دخل أستاذ اللغة العربية وبدأ بقراءة قصيدة نسيت عنوانها تحكي عن قصر لأحد الخلفاء في الأندلس..... وكتبها أحد المتملقين لهذا الخلفية.....
لم أكن حينها مهتما لما يقوله الأستاذ..... لأني لا أفهم هذه المادة ولا استسيغ فهمها أصلا...
في حصة الفيزياء التي تلتها....... حاولت أن أفهم معنى التوتر المنتج والتواتر و باقي الرموز الصماء التي تكتب على اللوح........ أو حتى أفهم ما تعنيه عبارة ( التيار المتناوب)
ولكنني كنت حينها أقرب لآلة كاتبة لا تفقه ما تكتب.....
في الفرصة التي تلت هاتين الحصتين دعاني الموجه إلى غرفته.......
جلست خلف مكتبه...... وظننت أنه سيبدأ بأحد تلك المحاضرات التي اعتدت سماعها بشكل يومي..... متضمنة عبارات ك"من جد وجد"..... وإلى آخره من قطار العبارات الرنانة التي تدخل من إحدى أذني لتخرج من الأخرى في الحال
طلب مني أن أتمعن في صور الطلاب المتفوقين الذين علقت صورهم خلف مكتبه.....
ثم قال لي....
-أتعلم كيف أصبح هؤلاء متفوقين؟
سكت ظنا مني بأنه سيجاوب..... ولا ينتظر مني ان أجيبه....
ثم عاد وسألني ذات السؤال....
فقلت...... في الواقع لا أعرف..
قال لي (هذا هو بالذات ما يجعلك مقصرا).....
ثم أردف: إن الذي جعلهم متفوقين هو إرادتهم للتفوق...... وإرادتهم قبل أي شيء....فلا يكفي أن تكون ذكيا أو قوي الذاكرة حتى تتفوق
وأكمل حديثه بكلمات لم أسمعها في الحقيقة...لأني عند تلك العبارة.... توقفت عن سماع ما يقوله الموجه وطرحت على نفسي سؤالا يقول..... "ماذا أريد من دراسة البكلوريا "...
وجدت نفسي عاجزا عن الإجابة عن هذا السؤال......
ولم يوقظني من شرودي هذا إلا صوت الجرس معلنا انتهاء الفرصة والموجه ينهي حديثه بالنصائح التي اسمعها كل يوم......
يومها عدت إلى بيتي ﻷستيقظ من عفلتي تلك...... أدركت أن الموجه على صواب........
إذ أنه لا إنجاز دون هدف..... و وصول الهدف يحتاج إرادة...... لأن أي هدف لن يكون سهلا وستكون له عثراته ومشاكله..... فإن أردت وصول الهدف ينبغي عليك أن تريد وصوله.....
دخلت غرفتي..... واقتطعت ورقة من دفتر الجبر كتبت عليها بخط عريض...
"أريد أن أدخل كلية الطب"
ومنذ يوم الأحد وحتى اليوم أدرس ما أخذته يوميا دون أن أراكم شيئا..... وكلما فترت همتي أنظر إلى تلك الورقة التي تعيد لي نشاطي........
إذا كنت تعاني مما عانيته.....
#‏فاتبع_خطاي

بقلم: ياسر السباعي
 ⋅

تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة الموقع بها







الاسم
البريد الالكتروني
كيف حالك




التعليق
 
رمز التحقق