يوميات طالب بكلوريا- معضلة العلوم

منذ أسبوعين تقريبا..... بدأ أستاذ العلوم بالوحدة الأخيرة والتي عادة ما تعطى بلمح البصر......
وحدة الوراثة هذه كانت تشكل لي عقدة حتى قبل أن أفتح أي صفحة من صفحاتها...... فقد كان لدي تخيل عنها من صف التاسع..... وما أبشع ذاك التخيل.......
ناهيك عن أن دخولنا هذه الوحدة ينذر باقتراب نهاية العام وبداية ذلك الشهر المشؤوم...
وما زاد الطين بلة هو تلك التراكمات جبلية الشكل التي تشكلت في الفصل الأول وأول الفصل الثاني في هذه المادة....
لكن بعد أن أخذنا ما يقارب الأربع حصص في الوراثة...... زالت بعض تلك التخيلات السوداوية عن الوراثة...... فمفتاحها جدول وراثي وبعض النسب.... وقد قيل لي بأن فهم هذه الوحدة هو 90 بالمئة منها..... فحمدت الله أنني تابعت أستاذي وفهمت عليه منذ الحصة الأولى

ولكن ما كان يؤرقني هو التراكمات آنفة الذكر....... فما عاد شهر الانقطاع يكفي لذلك الكم الهائل من المعلومات غير المحفوظة أو المفهومة ولا مرة واحدة... استعنت حينها بدماغي- الذي قلما أستعين به- فهو عادة ما يسعفني بحلول شبه مرضية...
وكل ما احتجته هو بعض المعلومات الرياضية من الصفوف الابتدائية ومنطق تفكير سليم..... فكان اﻵتي:
فلنفرض أن شهر الانقطاع سيبدأ في 4/6 أي أن المدة الباقية لشهر الانقطاع هي شهر يتيم واحد أي 4 أسابيع ويومان  وهو ما يعادل ثلاثين يوما.....
ولدي  تراكم في دروس المستقبلات الحسية جميعها ودروس المناعة كلها بالإضافة إلى أول ثمان دروس في وحدة التكاثر لدى الأحياء.....
وهو ما يكون مجموعه 75 صفحة متضمنة صفحات الأسئلة وصفحات التجارب وصفحات الصور والمقدمات..... وإلى آخره من الصفحات غير ذات الأهمية.....
وبعملية حسابية بسيطة في عقلي....وجدت  أن ما علي دراسته يوميا هو :
75/30=2.5 صفحة يوميا..... ولكي أكون  أكثر حذرا في التواريخ..... جعلتها ثلاث صفحات يوميا.....
الصفحة ستأخذ معي نصف ساعة تقريبا، إذ ان سرعتي متوسطة في الحفظ......
إذا أحتاج  لدراسة ساعة ونصف الساعة يوميا لترميم كل تقصيري في مادة العلوم قبل أن يبدأ شهر الانقطاع.....
و قد خصصت وقتا لهذه الساعة والنصف..... وقتا من تلك الأوقات الميتة لدي (النوم بشكل أساسي)....
لقد استيقظت أبكر بساعة مما أستيقظ عادة...... كنت كثيرا ما أستيقظ في الخامسة والنصف أو السادسة...... ولكنني الآن أستيقظ في الرابعة والنصف صباحا
لقد كنت أشعر مثلك تماما......
(ماذا؟!!!  الرابعة صباحا...... هذا مستحيل)
لكن مع الإرادة والإصرار لا مستحيل...... ربطت عشرة منبهات  على هاتفي كي أستيقظ..... كنت أنجح مرة وأفشل أخرى..... وفي ظرف أسبوع...... استطعت أن أستيقظ في الرابعة تماما واغتنمت تلك الساعة في دراسة تراكم العلوم...... أما عن النصف ساعة المتبقية فقد أخرت موعد نومي نصف ساعة خصصتها لدراسة تراكم العلوم...... وبذلك تخطيت معضلة العلوم
إن كنت تعاني ما عانيته.... #فاتبع_خطاي
صديقي العزيز.......إن كنت تواجه مشكلة في تقسيم تقصير العلوم أرسل لنا رسالة على الصفحة..... وسنقدم  لك العون..
وإن كان لديك حلول أخرى في تقصير العلوم قدمها لنا بتعليق....😉
بقلم: ياسر السباعي
 ⋅

تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة الموقع بها


2
bakaloria.com
2016-03-07 09:03:06
bakaloria@gmail.com
نعم ولكن يجب تخصص لها وقت جيد لا يقل عن ثلاث ساعات يوميا دون اتقطاع
1
ebrahem
2016-03-06 21:03:39
ebrahemebra1234@gmail.com
هلأ انا لسا العلوم ما دارس منها شش وسريع بالحفظ ومخلص رياضيات وفيزيا وكيميا بلحقها





الاسم
البريد الالكتروني
كيف حالك




التعليق
 
رمز التحقق