تأسست شركة بيكسار في 1979, قبل أن يشتريها مؤسس شركة أبل "ستيف جوبس" عام 1986 حيث جعلها الشركة الأولى في عالم الرسوم المتحركة, حيث أنتجت أبرز الأفلام على مر التاريخ, بدايةً من Toy Story و الذي كان أول أفلام الرسوم المتحركة المنتجة بشكل كال عن طريق الحاسوب, تلاها بأفلام رائعة  كـ Monstor inc. و Toy story 2  و Finding Nemo و مؤخراً Toy Story 3 و الذي حقق أعلى إيرادات لأفلام الرسوم المتحركة بلغت مليار دولار.


فما هي الخطوات الأساسية التي تنتج هذه الرسوم المتحركة المميزة و العالية الجودة ؟؟

في لقطة من فيلم Toy Story 2 عندما يكون رجل كبير يصلح "وودي" فيقول لجامع الدمى الغير صبور :"
لا يمكنك استعجال الفن" و هذا بالفعل حقيقي في بيكسار حيث يمر الفيلم على مراحل عديدة أثناء إنتاجه ليخرج بالصورة الرائعة التي نراها.

1-      توضع الفكرة:
يقوم أحد موظفي بيكسار بإعلان  فكرته أمام فريق التطوير, حيث يكون الإعلان مركّزاً في عرضه على الجانب التسويقي من الفكرة, فالهاجس الوحيد هو اختيار فكرة تجذب الجمهور و تعجبه.

2-      عرض النص يتم كتابته:
و هو نص صغير يكون الهدف منه عرض الفكرة و تلخيص القصة, و يستخدم في المراحل المقبلة.

3-      رسم القصة المصورة:
و القصة المصورة تشبه نسخة مرسومة باليد من الفيلم, و تلعب دور مخطط لأحداث الفيلم, حيث ينتج عن كل رسمة عدة صفحات سيناريو و حوار. حيث تكون الرسوم مختصرة و بحاجة لعرض و شرح. و باستخدام هذه الخطوط العريضة يعرف الفنانون ما عليهم رسمه, و ما يجب أن يقدموه من رسومات و يعرضوه من تعابير و أشكال.
 
 
 

4-      تسجيل الأصوات:  بالبداية يقوم موظفو بيكسار بتسجيل مبدئي للأصوات يستخدم في النسخة قبل الأخيرة من الفيلم. و بعد ذلك و أثناء تصميم النسخة الأخيرة من الفيلم, يأتي ممثلون محترفون و يقومون بتسجيل أصواتهم, و يقرؤون النص من السيناريو. و يجب على الممثلون أن يسجلون أصواتهم بطرق مختلفة ثم يقوم المخرج باختيار الأفضل و استخدامه.

5-      المنتجون ينتجون النسة الأولية: و هي شبيهة بالقصة المصورة و لكنها تقوم بعرض الفكرة و اتلقسة بشكل كامل دون الحاجة إلى شرح من الرسام, فالنسخة الأولية هي خطوة أساسية لتحديد توقيت المقاطع.

6-      الفنانون يخلقون الأشكال و الإحساس: بناءً على القصة المصورة و الفكرة المبدئية, و باستخدام خيالهم و إبداعم, يقوم الفنانون برسم الشخصيات بالألوان و العالم حولهم, و رسم أماكن الأحداث, و الألوان و الإضاءة.

 

7-   تجسيم و تفصيل الشخصيات:  باستخدام برمجيات, الشخصيات, الأماكن, إما يتم تجسيمها و نحتها باليد و من ثم إدخالها إلى الكمبيوتر بواسطة ماسحة ثلاثية الأبعاد, أو يتم تصميمها عن طريق الحاسوب, حيث يقوم بتصميم جاونب عديدة للشخصية, تعطى إلى المحرّك  ليستخدمها في تحريك الشخصية. شخصية "وودي" من "Toy Story" كان لديها أكثر من 100 شكل للوجه

8-   ملء مواقع التصوير: فبد تصميمها بشكل ثلاثي أبعاد, يجب على المصممين ملئها بما يجعلها تشابه العالم الحقيقي, كالكراسي و الطاولات. مزيني مواقع التصوير يعملون مع المخرجين, و ذلك للتأكد على أن رؤية المخرج للأحداث تتحقق في التزيين.

9-      تصور المقاطع: و ذلك بواسطة كاميرا افتراضية, حيث يتم وضع الشخصيات داخل مواقع التصوير و يتم تصوير عدة لقطات ثلاثية الأبعاد و ذلك لمنح المنتجين إمكانية اختيار المقطع الأفضل. يتم تصميم المقاطع تبعاً للسيناريو المتفق عليه.

10-      تحريك اللقطات: إن محركي شركة بيكسار لا يرسمون و لا يلونون المقاطع المتحركة كما العادة كانت في أفلام الرسوم المتحركة, و إنما هم يستخدمون برنامج بيكسار للتحريك. فمع وجود اللقطات و الشخصيات و باستخدام التعابير المختلفة الموجودة للشخصيات يقوم المحركون بتحريك الصور و عرض التعابير الوجهية في كل لقطة. كل ذلك يقومون به عن طريق التحكم بالحاسب.

11-      تغطية المواقع و الشخصيات : بشكل مفاجئ, فالرسام لا يقوم بتغطية الشخصيات و تصميم سطحها, و إنما يقوم بذلك أناس متخصصون, و باستخدام برمجيات متخصصة يمكن للغطاء أن يختلف باختلاف الموقع و الإضاءة, مثل عيون "وودي" التي تلمع في الضوء.

12-      الإضاءة: باستخدام إضاءة وهمية, يتم إضاءة كل لقطة بطريقة مشابهة لإضاءة الأفلام, حيث يجب دراسة مكان الضوء و تأثيره على شكل الشخصية و تعابيرها و ذلك لإعطاء المشاهد الأثر و الإحساس المطلوب.

 

13-      عملية ال RENDER : و هي عملية تحويل المعلومات إلى التي تشكل الفيلم من شخصيات و مواقع تصوير و حركة إلى إطار من فيديو. و هذه العملية تتطلب معالجة كبيرة من الحاسوب, حيث أن بيكسار لديها مزرعة من الحواسيب التي تقوم بذلك. و كل إطار يشكل 1/24 من الثانية و يحتاج تقريباً إلى 6 ساعات rendering و تختلف المدة حسب تعقيد الإطار, فبعضها يحتاج إلى 90 ساعة من المعالجة.

14-      اللمسات الأخيرة: كإضافة المؤثرات الصوتية المطلوبة, إضافةً إلى تحويل الفيديو إلى الشكل المستخدم في دور العرض و الأقراص المضغوطة.

 

 

 

 


 ⋅

تنبيه : جميع الاراء الواردة تعبر عن رأي أصحابها و لا علاقة لإدارة الموقع بها


2
R.H.M.A
2011-11-10 13:11:46
reem0570@gmail.com
وضعوا هدفا..سعوا إليه وحققوه بجدارة
كان حلمي ولا زال صنع افلام بل شركة افلام عربية إسلامية تنتج أفلاماً هادفة مشوقة مثيرة مواكبة للعصر
وبإذن الله سأحقق هذا الحلم
ومن أدراكم قد..(إن شاء الله) قد نسبق شركة ديزني وبيكسار
1
LULU
2011-09-15 11:09:38

انا بعشق شركة بيكسار لانو كتير راقية





الاسم
البريد الالكتروني
كيف حالك




التعليق
 
رمز التحقق